مُصحـف قطـر
الأخـبـار

مركز خدمة الواقفين يلبي رغبات أهل الخير في انشاء أوقافهم محسن يوقف عمارة سكنية تضم 11 شقة بالمطار العتيق

07/06/2018
حقق مركز خدمة الواقفين في شهر رمضان الكريم حضورا وتواصلاً ايجابياً كبيراً مع مختلف شرائح المجتمع لتلبية رغبات الأفراد من أهل الخير الكرام ومساعدتهم في إنشاء وقفياتهم المتنوعة، ومن آخر النماذج الوقفية استقبال المركز لفاعل خير أوقف عمارة سكنية تضم (11) شقة بمنطقة المطار العتيق، وذلك لصالح المصرف الوقفي للبر والتقوى، صرح بذلك الدكتور الشيخ خالد بن محمد بن غانم آل ثاني مدير عام الإدارة العامة للأوقاف بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية مشيداً بهذه المبادرة الكريمة من الواقف، والتي قال عنها إنها تدل على ما يتحلى به الواقف من بذل وعطاء، ورغبة في نيل الأجل الجزيل والثواب الكبير، والتي نرجو من الله سبحانه وتعالى أن يضاعف له فيها الحسنات، كما قال سبحانه: ( مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ * الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لَا يُتْبِعُونَ مَا أَنْفَقُوا مَنًّا وَلَا أَذًى لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ). وأضاف الدكتور الشيخ خالد آل ثاني قائلاً: هذا البذل والعطاء هو ديدن أهل قطر من قديم في السراء والضراء وخاصة في الشهر رمضان المبارك، والذي كان فيه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أجود من الريح المرسلة، مما يظهر هذا التعاضد والتراحم بين أبناء المجتمع، ويحقق شعار: الوقف شراكة مجتمعية. وأضاف مدير عام الإدارة العامة للأوقاف بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أن الواقف الكريم تم استقباله بمركز خدمة الواقفين بالإدارة وتسجيل شرطه على المصرف الوقفي للبر والتقوى وأن تكون بنظارة الإدارة العامة للأوقاف، ليكون صدقة جارية يرجو برها وثوابها، كما قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: (إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له).